time organize

ورشة عمل أدور مع عقارب الساعة

استضفنا  ورشة عمل بعنوان أدور مع عقارب الساعة عن تنظيم الوقت ، تحدثت فيها المدربة عيدة الهاجري، وتضمنت محاور عدة، منها «الوقت في حياتي» و«كيف أنظم وقتي» و«أوقاتي وإنجازاتي».

في البداية، كشفت المدربة عيدة الهاجري، عن أن الوقت هو الحياة، وهو الكنز المفيد، مشيرة إلى أن الإنسان عرف منذ القدم بحرصه على قيمة الوقت وعدم هدره، لأنه يعد من الأشياء الثمينة التي إذا مرت لا تعوض ولا تعود.

الأشخاص الناجحون

وعما إذا كان الإنسان مستثمراً للوقت، لفتت إلى أن الاستفادة من الوقت وأهميته هي الصفة الوحيدة التي تميز الأشخاص الناجحين، لمعرفتهم الموازنة بين الأهداف والواجبات، وهذا يتحقق من خلال حُسن تعاملهم مع الوقت واستغلاله بصورة فاعلة ومنتجة، موضحة أنه يجب على الإنسان تنظيم وقته واستغلاله، وأن الإسلام أوجب شغل الوقت بالأعمال الجيدة والإيجابية التي تعود على الفرد والمجتمع بالخير، وأن على الإنسان اغتنام الوقت واستغلاله بصورة صحيحة، من دون ضياع أي جزء منه.

تنظيم الوقت

وعن كيفية تنظيم الوقت، بينت الهاجري أن الجميع يشتكي من كثرة الأدوار والأعمال، وقلة الوقت المتاح، وشعورنا بالانشغال، وليس لدينا وقت لأنفسنا، وحددت كيفية تنظيم الوقت بالآتي:

ـ إدارة الوقت = إدارة الذات: لذا يجب علينا تنظيم الوقت وتحديد الأولويات، وإعداد قائمة الأعمال والتخطيط الفعال للقضاء على المشاكل التي تضيع الوقت، ويجب أن تكون هناك مرحلة للتنفيذ والمتابعة والمراقبة لأهداف والأعمال التي يجب أن يحققها الإنسان في حياتي.

ـ الوقت مجزأ إلى جزأين: الوقت متحكم فيه، وهو أن الوقت الخاص بالشخص ذاته يكون غير متصل مع الآخرين، مثلاً مع العائلة، القراءة، الرياضة.. والوقت غير المتحكم فيه، وهو الوقت الذي أكون فيه مرتبطاً مع شخص آخر، ويكون محدداً من أحد الطرفين مثل: موعد لدى طبيب الأسنان.

عيدة الهاجري تشرح كيفية تنظيم الوقت

عيدة الهاجري تشرح كيفية تنظيم الوقت

قوائم الشخص المنظم

وعددت الهاجري قوائم للشخص المنظم، بقائمة المهمات «الأشياء المهمة»، وهي القائمة والطريقة السهلة والمفضلة للتخطيط، وهي عبارة عن كتابة قائمة بالمهمات التي نريد أن تنفذها، ناصحة بعدم كتابة المهام الروتينية، لأن الكتابة مضيعة للوقت، وقائمة الأشياء غير المهمة، حيث إن هناك العديد من المهام والأعمال التي نقوم بها، والتي تضيع وقتنا من دون الانتباه منها، كتصفح الإنترنت، أو استخدام برامج صعب التعامل معها، لذلك يجب الاهتمام بالتنفيذ أكثر من التخطيط، لأن التخطيط سهل، ولا يأخذ وقتاً طويلاً، كذلك يجب تجنب التأجيل أيضاً، لكي لا تتراكم علينا المهمات دائماً.

وأوضحت أن تحديد وقت محدد يعادله إنجاز رائع، وذلك من خلال تخصيص مدة معينة لإنجاز المهمات، فمثلاً إن أعطيت شيئاً من وقتك فستجد نتائجه بالقدر الذي حددته، وهذه الفكرة من الصعب تنفيذها، لسبب بسيط، هو وجود الموعد النهائي للإنجاز.

استغلال الساعة

واعتبرت الهاجري أن تنظيم الساعات يكون عبر استغلال الساعة والدوران معها بشكل صحيح، ومن شأن ذلك أن يخلق السعادة، فالشخص الذي يعرف كيف يستغل وقته في أعمال مفيدة، يكون أكثر سعادة من الذين يضيعون أوقاتهم من غير فائدة، فالسعادة مرتبطة بإدارتك لساعاتك، لكي تشعر بالسعادة والحب لأدائك وعملك وحياتك، فتعلم كيف تستثمر وقتك، ولا تترك حياتك ووقتك تبعاً للظروف.

وختمت الهاجري، قائلة: استثمارك للوقت يشعرك بالرضا، فتزداد من طاقتك في إنجازك لعملك أو دراستك وحبك للإنجاز في الوقت المحدد، مضيفة أن استغلال الساعات المتبقية من اليوم يكون عبر عبادة الله وتطوير الذات وتنمية المواهب والأفكار والاهتمام بالصحة والجمال.



There are no comments

Add yours