علي حسن عباس متحدثا عن وسائل التواصل الاجتماعي

محاضرة أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي

خلصت الحلقة النقاشية بعنوان أخلاقيات التواصل الاجتماعي حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت التي نظمناها الى ان القانون وحده لا يكفي للحفاظ على اخلاقيات التواصل الاجتماعي، مشددة على دور الأسرة والتنشئة.

ودار حوار تفاعلي بين كل من المحاضر المغرد علي عباس، واعضاء الرابطة والحضور، حول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في جوانب الحياة والفرد في المجتمع وكيفية السعي للحفاظ على مستوى الاخلاقيات في استخدام هذه الوسائل.

وأكد عباس ان التواصل الاجتماعي ليس حديثاً فالإنسان مفطور على أن يكون ضمن تجمعات، والوسائل التقنية إحداها، لافتاً الى ان المجتمع الكويتي لديه صور عديدة من التواصل كـ «الزوارة» والديوانية والأسواق وغيرها من تجمعات، مشددا على ان التكنولوجيا سهلت الأمر فقط من مبدأ «نحن موجودون في التجمع رغم اننا غير متواجدين فعليا».

علي حسن عباس متحدثا عن وسائل التواصل الاجتماعي

علي حسن عباس متحدثا عن وسائل التواصل الاجتماعي

أخلاقيات التعامل

وحول أخلاقيات التعامل مع الآخرين من خلال هذه البرامج، بيّن عباس ان هناك مؤثرات تحدد لنا الصح من الخطأ، وهي القوانين والدين والأعراف والفطرة الإنسانية، مؤكدا ان لوسائل التواصل الاجتماعي وللمشاهير فيها تأثيراً على المجتمع.. لكن للأسف أغلبه تأثير سلبي، لافتاً إلى ان التأثير يأتي بسبب غياب استقلالية التفكير لدى المجتمع وطغيان ثقافة القطيع.

وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت

وضمن عرضه لمختلف وسائل التواصل الاجتماعي وطريقة انتقال المجتمع الكويتي من استخدام برنامج لآخر، بدءاً من الـ chat rooms ثم المنتديات والمدونات وفيسبوك وغيرها، ذكر عباس ان شبكة تويتر تعتبر الأطول نفسا من بينها، ولا تزال في الصدارة بين المستخدمين في البلاد منذ ما يقارب 7 سنوات.

وضرب المثل بتأثير هذه الوسائل في ثورات الدول المختلفة، مبينا ان هذه الوسائل نجحت خلال هذه الثورات والحركات السياسية، فبعض وسائل الإعلام لا تعرض الرأي الآخر.
وجدد تأكيده على أن لهذه الوسائل تأثيراً في المجتمع، متسائلا «ان لم تكن ذات تأثير قوي فلماذا تحجبها بعض الدول».؟

جانب من حضور حوار عن وسائل التواصل الاجتماعي

جانب من حضور حوار عن وسائل التواصل الاجتماعي

المشاهير يؤثرون في المجتمع

قال المغرد علي عباس: بعض المشاهير قد لا يمتلكون الثقافة الكافية، الا ان زيادة عدد المتابعين جعلتهم مؤثرين في المجتمع، كل في مجاله، مبينا ان العيب في جعل البعض مؤثرا يكمن في المجتمع وليس في المؤثر نفسه، فمتابعة الناس له تجعله مؤثرا.
ووجه كلامه الى المؤثرين بالقول: على مشاهير التواصل الاجتماعي مراعاة طريقة حديثهم واسلوب حياتهم.. فهم يؤثرون في شرائح معينة بالمجتمع.



There are no comments

Add yours