يوسف الكندري

الايحاء السلبي بقلم يوسف الكندري

مِنٓ المخجل أن تربية الأطفال في دول الوطن العربي تأتي عن طريق الإيحاء السلبي ، فهُناكَ بعض الأهالي يقنعون أطفالِهم بشيئٍ خاطئ في السنوات الأولى من حياة الطفل حيث تُقذف في وجهه عبارات سلبية وكلام جارح والنعت بصفات بذيئة من قبل الأب والأم والأخ الكبير والأخت والأهل جميعا وايضاً المُعلم والمُعلمة داخل الفصل الدراسي حيث هُم مصدر خطر بعد الابوين.

فالإيحاء هو أن تقنع الشخص بشيء ا كصفه مثلا غير موجوده به ولكنه يقتنع بها ويصدق بانها من صفاته ، ولاحظ سرعان ما سيقتنع برأيك خصوصا إذا كنت أكبر منه سِنًا وأسلوبك مقنع في الحديث . فالإيحاء السلبي احد انواع الايحاء وله أضرار عديده وخاصه في بدايه تكوين شخصية الطفل ومن اكثر الايحاءات السلبيه المتداوله عند المربين هي :

أولاً : تكرار العبارات المحبطه على مسامع الطفل : أنت غبي / أنت كاذب / أنت مُهمل / أنت عنيد / أنت كسول / أنت لا تفهم / أنت …. أنت …. أنت … أنت !

ثانيا: تهميش شخصية الطفل وكيانه: قُل نعم فقط ولا تجادل / إذا الكبير فالسن تحدث أنت تصمت / اصمت ولا تتكلم ……. الخ

ثالثا: زرع الخوف والرهبه : لا تذهب الى هناك لكي لا يسرقك اللص / سوف أتصل على الشرطي لكي يأخذك ويلقيك في السجن / لا تذهب بعيدا لكي لا يأكلك ( حيوان ما ) أجلكم الله …. !!

فالامثله لاتحصى وايحاءات الافراد من حول الطفل لاتعد، فعندما يكبر هذا الطفل وهو مغروس فيه تلك العبارات، يقوم بتصديقها بل حتى يتصرف في امور حياته اليومية بناء على هذه الايحاءات وليس على حقيقة ماهو عليه حيث انه لم يتحدث مع الاشخاص الكبار ولم يستكشف العالم من حوله ، زرع فيه الخوف من مصادر الامان كالشرطي مثلا ،تدني تحصليه الدراسي ،عدم قدرته على اتخاذ القرار وغيرها وبالتالي انتجنا افراد ضعفاء الشخصية معدومي الهوية وجودهم في المجتمع كفرد غير قادر على الانتاج ولا قادر حتى على ان يستهلك بل فرد ضعيف فقير الذات يحتاج العون .



There are no comments

Add yours