الرابطة ترفض التعسف في فض الاعتصامات

أكد رئيس رابطة الشباب الكويتي أحمد سعود، أن التجمع والمسيرات السلمية حق أقره الدستور والاعلان العالمي لحقوق الانسان، ولا يمكن منعه حقه باستخدام تلك الاساليب للتعبير عن موقفه.
وأضاف أنه من حق الجماعات السياسية والناشطين ومؤيديهم التعبير عن رفضهم لمرسوم تعديل آليات التصويت في قانون الانتخاب اعتباره تجاوزا لارادتهم بأي طرق سلمية يرونها، مشيرا في السياق ذاته إلى ان قانون تنظيم المواكب والمسيرات معقد وصعب في اجراءاته، وهو الأمر الذي تغافل عنه نواب، ولم يقوموا بتعديل او إلغائه لمصلحة الحريات العامة، فيما استغلت الحكومة وجوده كي تتعسف ضد المواطنين وتتخذه كمبرر لاستخدامها العنف في وجه من يريد تفعيل حقه الدستوري بالتعبير عن مواقفه.
وطالب رئيس رابطة الشباب الكويتي بالافراج عن المحتجزين لدى الحكومة، على خلفية الخروج في المسيرة السلمية، طالما التزم عدم ممارسة العنف وتدمير الممتلكات العامة والخاصة من دون توجيه اي اتهام لهم .
واستنكر سعود أيضا العنف المتبادل من كلا الطرفين، وتأسف له وما ترتب عليه من اصابات واذى، وخصوصا الجمهور المشارك في المسيرة السلمية جاء من دون اي نية للصدام او حمل ادوات، لذلك ليس من حق «الداخلية» استخدام العنف والضرب ضدهم، ويجب على «الداخلية» الاخذ ببروتوكولات التعامل مع المسيرات والتجمُّعات السلمية بعدم اللجوء للعنف إلا بعد فترة طويلة من المفاوضة مع المنظمين مع اعطائهم الوقت الكافي واللازم للتعبير عن مواقفهم تجاه اي قضية.
واختتم رئيس رابطة الشباب الكويتي أحمد سعود تصريحه بالقول بأن الرابطة ستراقب الوضع السياسي المحلي بدقة وكذلك ممارسات وزارة الداخلية تجاه من يريد التعبير السلمي عن رأيه، وأنها سوف تدافع عن التحرُّكات التي يقوم بها المجتمع المدني والحقوقيين لرفض الانتهاكات بشكل اوسع اذا ما تكرر الامر.
[divider]

المصادر



There are no comments

Add yours