بيان اعتراض على مقترح الزام المبتعثات بمحرم

إن إقتراح أحد أعضاء مجلس الأمة الكويتي بتعديل لائحة البعثات الدراسية لوزارة التعليم العالي بحيث يرافق المبتعثات غير المتزوجات أحد أقربائهن من المحارم فيما تتكفل الدولة بمصاريف السفر والإقامة يعد انتهاكاً صارخاً للحريات الشخصية ويقيد من فرص المرأة في تحصيلها العلمي وإهدار للمال العام، كما نذكر النائب أن إحدى مؤسسي الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية لولوه القطامي سافرت لتحصيل العلم عام 1952، مما يطرح تساؤلاً لماذا يريد البعض إعادة عقارب الساعة إلى مرحلة غير موجودة أصلاً؟

كما نؤمن أن صيانة اللوائح والقوانين بصورة دورية من قبل المشرعين ومتخذي القرار ضرورة ملحة تستلزم تطويرها بما يواكب التغيرات المجتمعية والمستجدات التقنية بحيث أنها يجب أن تمثل تطلعات المواطنين بالمزيد من الرفاهية والحريات وفرص تطوير الذات، كما أن المقترح غير الموضوعي في ظل وجود جزئيات أهم تستحق إعادة النظر من آلية الابتعاث، وعليه نقترح على اللجنة التعليمية بمجلس الأمة ولجنة البعثات بوزارة التعليم العالي إعادة النظر في تلك اللائحة كي تعكس التالي:

أولاً: إضافة فئة حملة الدبلوم لبعثات البكالريوس

إضافة فئة حملة الدبلوم (سنتان بعد الثانوية) من خريجي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي أو إحدى الجامعات الخاصة إلى شرائح المبتعثين في لائحة البعثات للحصول على شهادة البكالريوس من الجامعات المعتمدة بعد الحصول على قبول غير مشروط من الجامعة، كون أن المقاعد التي يوفرها مجلس الجامعات الخاصة لا تغطي كافة التخصصات أو إجمالي حملة الدبلوم الطامحين لإستكمال دراستهم، كما أن مقاعد البعثات التي تقدمها الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب للبكالريوس محدودة جداً.

ثانياً: تعديل شرط الجنسية لضم أبناء الكويتيات

تعديل شرط الجنسية بلائحة البعثات إلى “أن يكون كويتي الجنسية أو من أبناء الكويتيات” ، لاحتواء شرائح واسعة من أبناء الكويتيات وأعطاءهم فرصة أفضل لحياة كريمة سواء أكانوا من حملة الجنسيات الأخرى أو غير محددي الجنسية.

ثالثاً: تعديل شرط العمر كي يشمل كل من تجاوز سن الـ17 عاماً

تعديل شرط العمر بلائحة البعثات إلى “17 عاماً وأكثر” كي يشمل كل مواطن حصل على شهادة الثانوية مؤخراً لإعطاءه الفرصة لتطوير ذاته والحصول على أعلى الشهادات الدراسية من أرقى الجامعات العالمية.

لائحة خاصة ببعثات الدراسات العليا

بالإضافة إلى التعديلات المقترحة على لائحة بعثات التعليم العالي، نرى أن فرص استكمال الدراسات العليا في الكويت لا تغطي كافة التخصصات أو أن شروط الأقسام العلمية تجبر الطلبة على تخصصات قد لا تناسب اهتماماتهم عوضاً عن قلة الكادر الأكاديمي المتوفر في جامعة الكويت لتدريس طلبة الدراسات العليا مما يؤخر تخرج الطلبة وعدم وجود برامج متنوعة لشهادة الدكتوراه، وعليه نؤمن بضرورة توفير مقاعد خاصة بالدراسات العليا من خلال لائحة خاصة ببعثات الدراسات العليا من قبل وزارة التعليم العالي بشرط حصول الطالب على قبول غير مشروط من جامعة معتمدة من قبل الوزارة.



There are no comments

Add yours