محاضرة اسلوب حياة المتميزين

نظمت الرابطة محاضرة بعنوان “أسلوب حياة المتميزين”، حاضر فيها مؤسس حركة Toast Masters في الكويت عبدالله المهدي، الذي أشار في بداية محاضرته إلى أن ما يميّز الأفراد عن غيرهم، هي قدرتهم على التواصل مع الآخرين، حيث إن تلك القدرة تتمحور حول عنصرين أساسيين: الأول القدرة على توصيل الفكرة بما يتناسب مع المتلقين، والثاني القدرة على فهم المحيط واستيعاب احتياجاته.

عبدالله المهدي متحدثاً

عبدالله المهدي متحدثاً

وبيَّن المهدي أن مهارات التواصل لدى الفرد تكتسب، وأن للفرد الخيار في اكتسابها، موضحاً أن التعلم يجب أن يكون عملياً، وليس نظرياً فقط، كي تتصل النظرية بالممارسة.

وأشار إلى أن التعلم الفعلي ليس من خلال البرامج التدريبية فحسب، بل عبر الممارسة الحياتية اليومية، مضيفاً أن التجارب الصعبة والمواقف الغريبة تثبت دروسها بصورة أكبر في حياة الإنسان، ومن يرد تطوير مهاراته، فعليه البحث عن التجارب الصعبة والتحديات الحياتية المختلفة، كي تبقى الدروس عالقة في ذهنه.

المهارات القيادية

وأوضح أن المهارات القيادية تتمثل في ثلاثة عناصر، هي: الرؤية، فإن غابت يصبح العمل من دون اتجاه معيَّن، والتواصل الذي من دونه يصبح الإنسان غير ناجح والثقة، حيث يجب على القيادي أن يكون أهلاً للثقة، مشدداً على دور العمل المدني في تقوية الجوانب الوجدانية للقياديين، كون هذا النوع من العمل يكون اختيارياً، فيغيب فيه عنصر المجاملة، ويستثمر القيادي فيه طاقاته لتطوير العمل، كما أن المؤشرات المختلفة تكون فيه واضحة، في ظل غيابها في العمل الحكومي والخاص، الذي يتطلب الكثير من المرونة، كونه مرتبطا بكسب المال.

حركة Toast Masters

وتحدَّث المهدي عن حركة Toast Masters، مبينا أنها حركة رياضة ذهنية تمتاز بمسألة الاستمرارية بالتدريب وروح المنافسة، وقد حرص مؤسسها، د.رالف سمدلي، على ذلك، كاشفاً أن الكويت تحتوي على 51 نادياً من هذا النوع، مقسمة بين اللغة الإنكليزية والعربية، وأن هناك ما يفوق 140 ألف ناد تنتشر في 120 دولة.

وأوضح أن هناك مشاركين من الكويت فازوا في مسابقات إقليمية عدة مرات، مفيداً أن عقبتهم الوحيدة في المسابقات العالمية هي اللغة الإنكليزية.

ولفت إلى وجود نوادي Toast Masters بجامعة الكويت، فيما تسعى الحركة للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الطلبة لتطوير مهاراتهم القيادية المختلفة، مبيناً أن نواديهم تختلف عن نوادي الجدل Debate.

وختم المهدي، قائلاً: العديد من القيادات الطلابية تمارس التدريب المستمر، من خلال النوادي المختلفة، مشيرا إلى أن النماذج الطلابية «تثلج الصدر»، على حد وصفه، مشدداً على أهمية الاستمرارية في التدريب، لأن كل إنسان يحتاج إلى فترة تدريب مختلفة عن الآخر.

جانب من الحضور

جانب من الحضور

الرأسمال البشري

من جانبه، أكد رئيس رابطة الشباب الكويتي عبدالوهاب النجدي، أن الرابطة تسعى بشتى الطرق لتحفيز الشباب على تطوير مهاراتهم، حيث إن الرأسمال البشري، هو القاعدة الأساسية لبناء الأوطان، مشيراً إلى أن الرابطة تنظم أنشطة أسبوعية مجانية كل يوم إثنين في الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية، ولعموم الناس، كي تعمَّ الفائدة، وأن تلك الأنشطة متنوعة، لتناسب الاهتمامات المختلفة لدى الشباب.



There are no comments

Add yours